منتدى اهل التقوى


 
الرئيسيةالموقعس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
444

شاطر | 
 

 من عجائب احكام امير المؤمنين (ع)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حيدر
مراقب عام
مراقب عام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 252
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 27/07/2008

بطاقة الشخصية
الوطن:
ما هو قسمك المفضل في المنتدى:

مُساهمةموضوع: من عجائب احكام امير المؤمنين (ع)   الأحد أغسطس 24, 2008 12:47 am

يمن وقعوا على جارية في طهر واحد
ولما استقرت به الدار باليمن، ونظر فيما ندبه اليه رسول‏اللّه(ص) من القضاء والحكم بين المسلمين رفع اليه رجلان بينهماجارية يملكان رقها على السواء، قد جهلا حظر وطئها، فوطئاهامعا في طهر واحد جهلا بالتحريم،فحملت [الجارية] ووضعت غلاما، فاختصما اليه [فيه]، فقرع على الغلام باسميهما فخرجت القرعة لاحدهما، فالحق به الغلام، والزمه نصف قيمته لانه كان عبدا لشريكه، وقال: لو علمت انكما اقدمتما على ما فعلتماه بعد الحجة عليكما بحظره لبالغت في عقوبتكما.
وبلغ ذلك رسول اللّه(ص) فامضاه واقر الحكم به في الاسلام، وقال: الحمد للّه الذي جعل فينا اهل البيت من يقضي على سنن‏داود(ع) وسبيله في القضاء، يعني به القضاء بالالهام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حيدر
مراقب عام
مراقب عام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 252
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 27/07/2008

بطاقة الشخصية
الوطن:
ما هو قسمك المفضل في المنتدى:

مُساهمةموضوع: رد: من عجائب احكام امير المؤمنين (ع)   الأحد أغسطس 24, 2008 12:54 am

فيمن وقعوا في زبية الاسد:
5 قال المفيد: ثم رفع اليه(ع) وهو باليمن خبر زبيةحفرت للاسد فوقع فيها، فغدا الناس ينظرون اليه،فوقف على شفير الزبية رجل فزلت قدمه فتعلق بآخر، وتعلق الآخر بثالث، وتعلق الثالث برابع، فوقعوا في الزبية، فدقهم الاسد وهلكوا جميعا، فقضى(ع) بان الاول فريسة الاسد وعليه ثلث الدية ‏للثاني، وعلى الثاني ثلثا الدية للثالث، وعلى الثالث الدية الكاملة ‏للرابع، فانتهى الخبر بذلك الى رسول اللّه(ص)، فقال: لقد قضى ابوالحسن فيهم بقضاء اللّه عز وجل فوق عرشه.
وفي مناقب ابن شهراشوب: احمد بن حنبل في ‏المسند، واحمد بن منيع في اماليه، باسنادهما الى حمادبن سلمة، عن سماك، عن حبيش بن المعتمر.
قال: وقد رواه محمد بن قيس، عن ابي جعفر(ع) واللفظ له انه‏قضى امير المؤمنين(ع) في اربعة نفر اطلعوا على زبية الاسد فخراحدهم فاستمسك بالثاني، واستمسك الثاني بالثالث، واستمسك الثالث بالرابع، فقضى(ع) بالاول فريسة الاسد، وغرم اهله ثلث‏الدية لاهل الثاني، وغرم اهل الثاني لاهل الثالث ثلثي الدية، وغرم‏اهل الثالث لاهل الرابع الدية كاملة، وانتهى الخبر الى النبي(ص)بذلك فقال: لقد قضى ابو الحسن فيهم بقضاء اللّه فوق عرشه.
وروى هذه الحكاية ابراهيم بن هاشم في كتاب عجائب احكام اميرالمؤمنين علي بن ابي طالب صلوات اللّه عليه بما يخالف‏ما مر، ففي الكتاب المذكور ما لفظه: وعنه اي عن ابراهيم بن هاشم،عن النوفلي، عن السكوني، عن ابي عبداللّه(ع)، قال: بعث‏النبي(ص) عليا الى اليمن واذا زبية قد وقع فيها الاسد، فاصبح‏الناس ينظرون اليه ويتزاحمون ويتدافعون حول الزبية، فسقط‏رجل في الزبية وتعلق بالذي يليه، وتعلق الاخر بالاخر، حتى وقع‏فيها اربعة، فجرحهم الاسد، وتناول رجل الاسد بحربة فقتله‏فاخرج القوم موتى، فانطلقت القبائل الى قبيلة الرجل الاول الذي‏سقط وتعلق فوقه ثلاثة، فقالوا لهم: ادوا دية الثلاثة الذين اهلكهم‏صاحبكم، فلولا هو ما سقطوا في الزبية.
فقال اهل الاول: انما تعلق صاحبنا بواحد فنحن نؤدي ديته،واختلفوا حتى ارادوا القتال، فصرخ رجل منهم الى امير المؤمنين آوهو منهم غير بعيد فاتاهم ولامهم و اظهر موجدة، وقال لهم: لاتقتلوا انفسكم ورسول اللّه حي وانا بين اظهركم فانكم تقتلون اكثرممن تختلفون فيه، فلما سمعوا ذلك منه استقاموا، فقال: اني قاض‏فيكم قضاء فان رضيتموه فهو نافذ والا فهو حاجز بينكم من جاوزه‏فلاحق له حتى تلقوا رسول اللّه(ص) فيكون هو احق بالقضاءمني.
فاصطلحوا على ذلك، فامرهم ان يجمعوا دية تامة من القبائل الذين‏شهدوا الزبية ونصف دية وثلث دية وربع دية، فاعط‏ى اهل الاول‏ربع الدية من‏اجل انه هلك فوقه ثلاثة، واعط‏ى الذي يليه ثلث الدية‏من اجل انه هلك فوقه اثنان، واعط‏ى الثالث النصف من اجل انه‏هلك فوقه واحد، واعط‏ى الرابع الدية تامة لانه لم يهلك فوقه احد،فمنهم من رضي ومنهم من كره.
فقال لهم علي(ع): تمسكوا بقضائي الى ان تاتوا رسول اللّه(ص) فيكون القاضي فيما بينكم.
فوافقوا رسول اللّه(ص) بالموقف، فثاروا اليه فحدثوه حديثهم، فاحتبى ببرد عليه، ثم قال: انا اقضي بينكم ان شاءاللّه.
فناداه رجل من القوم: ان علي بن ابي طالب قد قضى بيننا.
فقال النبي(ص): ما هو؟ فاخبروه.
فقال: هو كما قضى، فرضوا بذلك. انتهى.
والاختلاف بين ما في هذه الرواية وبين ما في رواية المفيد السابقة‏و غيرها ظاهر. والظاهر انهما واقعتان، اذ في الرواية الاولى ان‏الاول زلت قدمه فوقع ولم يرمه احد، فلذلك لم يكن له شي‏ء و عليه‏ثلث الدية للثاني لتعلقه به وتعلق الثاني بالثالث، وعلى الثاني‏الثلثان للثالث لتعلقه به و تعلق الثالث بالرابع،و على الثالث دية‏كاملة للرابع لتعلقه به و عدم تعلق الرابع باحد، وبعد انقاص ما اخذكل واحد مما دفعه يكون قد دفع كل واحد ثلثا فقط للرابع، والرابع‏لم يدفع شيئا.
وفي هذه الرواية ان المجتمعين تزاحموا وتدافعوا فيكون سقوط‏الاول بسببهم فكانت له عليهم الدية، لكن سقط عنهم ثلاثة ارباعها من حيث انه سقط فوقه ثلاثة وكان هو السبب في سقوط الاول منهم وسقط عنهم ثلثا الدية للثاني من حيث سقط فوقه اثنان كان‏هو السبب في سقوط اولهما وسقط عنهم نصف الدية للثالث من‏حيث سقط فوقه واحد كان هو السبب في سقوطه واعط‏ي الرابع دية‏كاملة لانه لم يسقط بسببه احد، واللّه اعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من عجائب احكام امير المؤمنين (ع)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اهل التقوى :: الواحات الإسلامية :: وادي أهل اليقين عليهم السلام-
انتقل الى: