منتدى اهل التقوى


 
الرئيسيةالموقعس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
444

شاطر | 
 

 اذا اردت ان تكون شيعيا حقيقيافتكوت......................

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو نايف
عضو جديد
عضو جديد
avatar

ذكر عدد الرسائل : 4
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 19/09/2008

بطاقة الشخصية
الوطن:
ما هو قسمك المفضل في المنتدى:

مُساهمةموضوع: اذا اردت ان تكون شيعيا حقيقيافتكوت......................   الثلاثاء سبتمبر 23, 2008 1:51 pm



بسم اله الرحمن الرحيم




اذا اردت ان تكون شيعيا حقيقيا فتكون............ (1)
سماحة المرجع الديني الاعلى اية الله العظمى السيد محمود الحسني(دام ظله)


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هناك بعض العامة من المذهب الشيعي غير ملتزمين بالأحكام الشرعية ولا يأتمرون بما أمر الله به من واجبات كالصوم والصلاة وإذا أمرتهم لا يأتمرون بذلك وعذرهم بأن الشيعة لا تمسهم النار وإذا دخل الشيعي النار فإنه سوف ينال العقاب فترة من الزمن ولا يكون مخلداً في النار .

فما هو رأي الشريعة الإسلامية بذلك نرجو توضيح ذلك إلى هذا القسم من الناس . أدامكم الله ذخراً للحوزة والإسلام والمسلمين .





بسمه تعالى :-

والجواب على هذه القضية يتمثل بعدة مستويات نذكر بعضها وباختصار :-
المستوى الأول :-


إن هذه الدعوى صدرت سابقاً من اليهود والنصارى وغيرهم ، ولا زالت تصدر منهم ومن غيرهم ، ومثل هذه الدعوى تدل على أن صاحبها لا يملك الحجة العقلية والعلمية لكي يُقنع بها الآخرين للانضمام إلى خطه ومذهبه ، وقد ورد في القرآن الكريم ما يشير إلى أولئك كما في قوله تعالى: { وَقالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلاَّ أَيَّاماً مَعْدُودَةً قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِنْدَ اللَّهِ عَهْداً فَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ }(البقرة / 80).

وقوله تعالى { أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيباً مِنَ الْكِتابِ يُدْعَوْنَ إِلى كِتابِ اللَّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِنْهُمْ وَهُمْ مُعْرِضُونَ * ذلِكَ بِأَنَّهُمْ قالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلاَّ أَيَّاماً مَعْدُوداتٍ وَغَرَّهُمْ فِي دِينِهِمْ ما كانُوا يَفْتَرُونَ }(آل عمران / 23-24).

المستوى الثاني :-


مما لا ينكر عند الخاصة والعامة ، السنة والشيعة ورود روايات وصلت إلى حد التواتر تشير بدورها إلى ظاهر المعنى الذي تمسك به أولئك الناس العوام ، ويكفي في المقام أن أذكر رواية عن طريق إخواننا السنة من الروايات الكثيرة التي تشير إلى ذلك المعنى كما عن ، أحمد بن حنبل ، والترمذي ، والثعلبي ، في تفسيره ، وابن حجر في صواعقه ، والحافظ الطبري ، والطبراني في الأواسط ، والسيوطي في إحياء الميت ، وفي مستدرك الصحيحين ، وغيرها الكثير نجد المزيد والكثير منها كتب الفصول المهمة ، وفضائل الخمسة من الصحاح السنة ، والغدير ، والمراجعات .

فمثلاً أورد بن حجر في صواعقه حديثاً إليك نصه (أن النبي خرج على أصحابه ذات يوم ووجهه مُشرق كدائرة القمر ، فسأله عبد الرحمن بن عوف عن ذلك :

فقال(صلى الله عليه وآله وسلم): بشارتي من ربي في أخي وابن عمي وابنتي ، بأن زوج علياً من فاطمة ، وأمر رضوان خازن الجنان فهز شجرة طوبى ، فحملت رقاقاً (يعني صكاكاً) بعدد محبي أهل بيتي ، وأنشأ تحتها ملائكة من نور ، دفع إلى كل ملك صكاً ، فإذا استوت القيامة بأهلها ، نادت الملائكة في الخلائق ، فلا يبقى محب لأهل البيت إلا دفعت إليه صكاً فيه فكاكه من النار، فصار أخي وابن عمي وابنتي فكاك رقاب رجال ونساء من أمتي من النار) .

ومثل هذه الرواية وغيرها ممكن أن يحتج بها الخصم علينا ويعتبرها دليلاً لصالحه ، وفي هذا المقام وبعد التسليم بصحة الرواية هذه أو غيرها التي تشير إلى نفس المعنى وخاصة إذا قلنا بتحقيق التواتر فإننا نتعرض لإبطال هذا الدليل من عدة جهات نذكر بعضها وعلى نحو الاختصار في المستويات اللاحقة .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو نايف
عضو جديد
عضو جديد
avatar

ذكر عدد الرسائل : 4
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 19/09/2008

بطاقة الشخصية
الوطن:
ما هو قسمك المفضل في المنتدى:

مُساهمةموضوع: رد: اذا اردت ان تكون شيعيا حقيقيافتكوت......................   الثلاثاء سبتمبر 23, 2008 1:59 pm


المستوى الثالث :-


يمكن الادعاء بأنها (أي الظهورات المستفادة من الروايات في المستوى السابق) مخالفة لكتاب الله وعليه نحكم بأنها زخرف وأن الذي جاء بها أولى وأن الذي خالف كتاب الله يترك وللتوضيح أقول :

أما كونها مخالفة لكتاب الله الكريم فلورود الآيات الكثيرة التي تحث وتوجب الصلاة والزكاة والصيام والحج وغيرها من الواجبات وتمنع وتحرّم شرب الخمر والزنا والغيبة والنميمة والكذب وغيرها من المحرمات .

منها قوله تعالى: { رِجالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقامِ الصَّلاةِ وَإِيتاءِ الزَّكاةِ يَخافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَْبْصارُ } (النور /37 ).

وقوله تعالى: { وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ } (البقرة /43) .

وقوله تعالى: {حافِظُوا عَلَى الصَّلَواتِ وَالصَّلاةِ الْوُسْطى وَقُومُوا لِلَّهِ قانِتِينَ } البقرة / 238 .

وقوله تعالى: {...لكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآْخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمالَ عَلى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبى وَالْيَتامى وَالْمَساكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقابِ وَأَقامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذا عاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْساءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ } (البقرة /177) .

أما كونها زخرف فلما ورد عن الإمام الصادق(u) أنه قال: (( ما لم يوافق من القرآن الحديث فهو زخرف )) .

أما كون الذي جاء بها أولى ، فلما ورد عن الإمام الصادق(u) أنه قال: ((... إذا ورد عليكم حديث فوجدتم له شاهداً من كتاب الله أو من قول رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ... ، وإلا فالذي جاء به أولى به )) .

أما كونها تترك فلما ورد عن الإمام الصادق(u) أنه قال: ((الوقوف عند الشبهة خير من الاقتحام في الهلكة ، أن على كل حق حقيقة وعلى كل صواب نوراً ، فما وافق كتاب الله فخذوه ، وما خالف كتاب الله فدعوه)) .

المستوى الرابع :-


يمكن القول أنها متعارضة مع الروايات الكثيرة المتواترة عن أهل البيت(عليهم السلام ) والتي تدل على وجوب الصلاة والصيام والزكاة والحج وغيرها من الواجبات ، ومتعارضة مع الروايات التي تنهى عن ترك الصلاة أو الزكاة أو الحج أو الصيام ، والتي تنهى عن ارتكاب المحرمات ونتيجة هذا التعارض يمكن أن تكون :

1- التساقط والرجوع إلى العموم الفوقاني من السنة الشريفة الدالة على وجوب الصلاة والصيام وغيرها والدالة على أن الإسلام بُني على الصلاة والصيام وغيرها من الواجبات .

2- التساقط والرجوع إلى العموم الفوقاني من القرآن الكريم والتمسك بالآيات الدالة بإطلاقها وبعضها بالنص على وجوب الصلاة والزكاة والحج وغيرها من الواجبات .

3- يمكن معالجة مشكلة التعارض طبقاً لما ورد عن الإمام الصادق(عليه السلام): { إذا ورد عليكم حديثان مختلفان فاعرضوهما على كتاب الله فما وافق كتاب الله فخذوه وما خالف كتاب الله فردوه ......} وبما أن الظهور المستفاد من الروايات التي تمسك بها الخصم مخالفة لكتاب الله تعالى كما أثبتنا ذلك في المستوى الثالث ولذلك علينا أن نورد هذه الروايات ونأخذ بالروايات المعارضة التي يتمسك بها .

4- يمكن تطبيق قاعدة الجمع العرفي حيث تحرز البناء العرفي على إعداد نوع من التعبير للكشف عن المراد وتحديده وتفصيل الكلام في علم الأصول ، والنتيجة هي تقديم القرينة وهو الرواية والدليل الذي نتمسك به على ذي القرينة وهو الدليل والرواية التي يتمسك بها الخصم .

ولمزيد من التوضيح لهذه النقطة لاحظ المستوى السادس والسابع .

ومما ورد عنهم(u) بالحث والأمر بأداء الواجبات وترك المحرمات .

منها ما ورد في الصلاة : (عمود الدين إذا قبلت قبل ما سواها وإن ردت رد ما سواها) ، وهي (أول ما ينظر فيه من عمل ابن آدم فإن صحت نظر في عمله وأن لم تصح لم ينظر في بقية عمله) ، (ليس ما بين المسلم وبين أن يكفر إلا أن يترك الصلاة) ، و (إذا كان يوم القيامة يُدعى بالعبد فأول شيء يُسأل عنه الصلاة فإذا جاء بها تامة وإلا زج في النار) .

أما في الزكاة فقد ورد عن النبي الأكرم(صلى الله عليه وآله وسلم): { أن الله عز وجل فرض للفقراء في أموال الأغنياء فريضة لا يحمدون إلا بأدائها وهي الزكاة ، بها حقنوا دمائهم وبها سموا مسلمين} ، وعن الإمام الصادق (u): {ما من ذي مال يمنع زكاة ماله إلا حسبه الله عز وجل يوم القيامة بقاع قرقر وسلط عليه شجاعاً (نوع من الحيات الذكور) أقرع يريده وهو يحيد عنه ، فإذا رأى أنه لا مخلص له منه أمكنه من يده فقضمها ، ثم يصير طوقاً في عنقه ، وذلك قول الله عز وجل {سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامة} } .

وأما الحج فقد ورد عن أمير المؤمنين(u): { وفرض عليكم حج بيته الحرام الذي جعله قبلة للأنام ........ } .

وقال(u): {...... جعله سبحانه وتعالى للإسلام وتعالى علماً وللعائذين حرماً وفرض حجه وأوجب حقه وكتب عليكم وفادته فقال سبحانه وتعالى (ولله على الناس حج البيت من إستطاع إليه سبيلاً ومن كفر فإن الله غني عن العالمين)} .

وأما الصيام فقد ورد عن الإمام الصادق(u): { إنما فرض الله صيام شهر رمضان على الأنبياء دون الأمم ففضل به هذه الأمة وجعل صيامه فرضاً على رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) وعلى أمته } ، وهكذا بقية الواجبات ، وكذلك الكلام في النهي عن المحرمات .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو نايف
عضو جديد
عضو جديد
avatar

ذكر عدد الرسائل : 4
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 19/09/2008

بطاقة الشخصية
الوطن:
ما هو قسمك المفضل في المنتدى:

مُساهمةموضوع: رد: اذا اردت ان تكون شيعيا حقيقيافتكوت......................   الثلاثاء سبتمبر 23, 2008 2:04 pm


المستوى الثالث :-


يمكن الادعاء بأنها (أي الظهورات المستفادة من الروايات في المستوى السابق) مخالفة لكتاب الله وعليه نحكم بأنها زخرف وأن الذي جاء بها أولى وأن الذي خالف كتاب الله يترك وللتوضيح أقول :

أما كونها مخالفة لكتاب الله الكريم فلورود الآيات الكثيرة التي تحث وتوجب الصلاة والزكاة والصيام والحج وغيرها من الواجبات وتمنع وتحرّم شرب الخمر والزنا والغيبة والنميمة والكذب وغيرها من المحرمات .

منها قوله تعالى: { رِجالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقامِ الصَّلاةِ وَإِيتاءِ الزَّكاةِ يَخافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَْبْصارُ } (النور /37 ).

وقوله تعالى: { وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ } (البقرة /43) .

وقوله تعالى: {حافِظُوا عَلَى الصَّلَواتِ وَالصَّلاةِ الْوُسْطى وَقُومُوا لِلَّهِ قانِتِينَ } البقرة / 238 .

وقوله تعالى: {...لكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآْخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمالَ عَلى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبى وَالْيَتامى وَالْمَساكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقابِ وَأَقامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذا عاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْساءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ } (البقرة /177) .

أما كونها زخرف فلما ورد عن الإمام الصادق(u) أنه قال: (( ما لم يوافق من القرآن الحديث فهو زخرف )) .

أما كون الذي جاء بها أولى ، فلما ورد عن الإمام الصادق(u) أنه قال: ((... إذا ورد عليكم حديث فوجدتم له شاهداً من كتاب الله أو من قول رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ... ، وإلا فالذي جاء به أولى به )) .

أما كونها تترك فلما ورد عن الإمام الصادق(u) أنه قال: ((الوقوف عند الشبهة خير من الاقتحام في الهلكة ، أن على كل حق حقيقة وعلى كل صواب نوراً ، فما وافق كتاب الله فخذوه ، وما خالف كتاب الله فدعوه)) .

المستوى الرابع :-


يمكن القول أنها متعارضة مع الروايات الكثيرة المتواترة عن أهل البيت(عليهم السلام ) والتي تدل على وجوب الصلاة والصيام والزكاة والحج وغيرها من الواجبات ، ومتعارضة مع الروايات التي تنهى عن ترك الصلاة أو الزكاة أو الحج أو الصيام ، والتي تنهى عن ارتكاب المحرمات ونتيجة هذا التعارض يمكن أن تكون :

1- التساقط والرجوع إلى العموم الفوقاني من السنة الشريفة الدالة على وجوب الصلاة والصيام وغيرها والدالة على أن الإسلام بُني على الصلاة والصيام وغيرها من الواجبات .

2- التساقط والرجوع إلى العموم الفوقاني من القرآن الكريم والتمسك بالآيات الدالة بإطلاقها وبعضها بالنص على وجوب الصلاة والزكاة والحج وغيرها من الواجبات .

3- يمكن معالجة مشكلة التعارض طبقاً لما ورد عن الإمام الصادق(عليه السلام): { إذا ورد عليكم حديثان مختلفان فاعرضوهما على كتاب الله فما وافق كتاب الله فخذوه وما خالف كتاب الله فردوه ......} وبما أن الظهور المستفاد من الروايات التي تمسك بها الخصم مخالفة لكتاب الله تعالى كما أثبتنا ذلك في المستوى الثالث ولذلك علينا أن نورد هذه الروايات ونأخذ بالروايات المعارضة التي يتمسك بها .

4- يمكن تطبيق قاعدة الجمع العرفي حيث تحرز البناء العرفي على إعداد نوع من التعبير للكشف عن المراد وتحديده وتفصيل الكلام في علم الأصول ، والنتيجة هي تقديم القرينة وهو الرواية والدليل الذي نتمسك به على ذي القرينة وهو الدليل والرواية التي يتمسك بها الخصم .

ولمزيد من التوضيح لهذه النقطة لاحظ المستوى السادس والسابع .

ومما ورد عنهم(u) بالحث والأمر بأداء الواجبات وترك المحرمات .

منها ما ورد في الصلاة : (عمود الدين إذا قبلت قبل ما سواها وإن ردت رد ما سواها) ، وهي (أول ما ينظر فيه من عمل ابن آدم فإن صحت نظر في عمله وأن لم تصح لم ينظر في بقية عمله) ، (ليس ما بين المسلم وبين أن يكفر إلا أن يترك الصلاة) ، و (إذا كان يوم القيامة يُدعى بالعبد فأول شيء يُسأل عنه الصلاة فإذا جاء بها تامة وإلا زج في النار) .

أما في الزكاة فقد ورد عن النبي الأكرم(صلى الله عليه وآله وسلم): { أن الله عز وجل فرض للفقراء في أموال الأغنياء فريضة لا يحمدون إلا بأدائها وهي الزكاة ، بها حقنوا دمائهم وبها سموا مسلمين} ، وعن الإمام الصادق (u): {ما من ذي مال يمنع زكاة ماله إلا حسبه الله عز وجل يوم القيامة بقاع قرقر وسلط عليه شجاعاً (نوع من الحيات الذكور) أقرع يريده وهو يحيد عنه ، فإذا رأى أنه لا مخلص له منه أمكنه من يده فقضمها ، ثم يصير طوقاً في عنقه ، وذلك قول الله عز وجل {سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامة} } .

وأما الحج فقد ورد عن أمير المؤمنين(u): { وفرض عليكم حج بيته الحرام الذي جعله قبلة للأنام ........ } .

وقال(u): {...... جعله سبحانه وتعالى للإسلام وتعالى علماً وللعائذين حرماً وفرض حجه وأوجب حقه وكتب عليكم وفادته فقال سبحانه وتعالى (ولله على الناس حج البيت من إستطاع إليه سبيلاً ومن كفر فإن الله غني عن العالمين)} .

وأما الصيام فقد ورد عن الإمام الصادق(u): { إنما فرض الله صيام شهر رمضان على الأنبياء دون الأمم ففضل به هذه الأمة وجعل صيامه فرضاً على رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) وعلى أمته } ، وهكذا بقية الواجبات ، وكذلك الكلام في النهي عن المحرمات .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اذا اردت ان تكون شيعيا حقيقيافتكوت......................
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اهل التقوى :: الواحات العامة :: وادي الاخبار والاحداث المثيره-
انتقل الى: